الحركة حق إنساني

الركض هو وسيلة من وسائل التنقل البري التي تسمح للبشر والحيوانات بالتحرك بسرعة مشياً على الأقدام. وأن تمتلك الحق في الحركة يعني أنك تمتلك الخيار والإمكانية والحق في التحرك من مكان لآخر في أي وقت ولأي سبب كان. والحق في الحركة هو حق أساسي من حقوق الإنسان تنص عليه المادة 13 من الميثاق العالمي لحقوق الإنسان:

كل شخص يمتلك حق حرية الحركة

print_A338

التحدي المتمثل في إيجاد امتداد لمسافة 42 كيلو متر

كل شخص يمتلك الحق في حرية الحركة، لكن ليس كل شخص يمتلك الخيار في ذلك. إن القيود المفروضة على الحركة هي من أبرز التحديات التي يوجهها الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال. فهذا الشعب لا يستطيع التنقل بحرية على الطرقات، أو الذهاب من مدينة لأخرى بحرية. والمكان الذي يستطيعون الذهاب اليه محكوم بالهوية التي يحملونها وبالتصريح الممنوح لهم وبالمدينة التي ينتمون إليها، أو بهوية الزوج أو الزوجة. وهم ليس لديهم دولة وتخضع أراضيهم لسيطرة جيش أجنبي – جيش يحد من حركتهم من خلال إغلاق الطرق ونقاط التفتيش والبؤر العسكرية وجدار عزل غير شرعي ومجموعة معقدة من القوانين التميزية. يتحدث الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عن حل الدولتين، وعن دولة فلسطينية مستقلة – لكننا لا نستطيع أن نجد امتداداً لـ 42 كم اللازمة لإقامة ماراثون. فليس هناك امتداد لمساحة 42 كيلو متر فيما يفترض أن تكون دولة مستقلة تخضع لسيطرة الفلسطينيين أنفسهم. لهذا نحن نقوم بهذا الحدث.

 

ونحن نقيم هذا الماراثون أيضاً ليس فقط للتدليل على أن الفلسطينيين قادرون على إقامة ماراثون، بل على أنهم قادرون أيضاً على إقامة دولتهم المستقلة وتقرير مصيرهم بأنفسهم. إن الشعب الفلسطيني يعشق أرضهم ولديه الكثير ليقدمه. ونريد بهذا أن نعرف المزيد من الناس والعدائيين على فلسطين والفلسطينيين. نود أن نساهم في عكس صورة أخرى غير صورة الصراع والكراهية. نريد أن نتحرك وأن نحرك الأشياء. تعالوا وتحركوا معنا.